القائمة الرئيسية

الصفحات

شركة VOLVO تعرضت للسرقه فى بعض بيانات البحث والتطوير

شركة VOLVO تعرضت للسرقه فى بعض بيانات البحث والتطوير
تحقق شركة سيارات فولفو في خرق للأمن السيبراني تضمن سرقة بيانات محدودة للبحث والتطوير . تم الإبلاغ عن الخرق من قبل شركة صناعة السيارات السويديه المملوكه للصين . وقالت الشركة إن شخصا ما اقتحم أحد مستودعات ملفاتها وسرق بعض مواد البحث والتطوير .
وقال فولفو موتورز إنه قد يتعين عليه التوقف عن العمل بسبب انتهاك. لم يقدموا المزيد من التفاصيل حول حجم الانتهاك أو ما تم اتخاذه. رفض المتحدث باسم فولفو تقديم مزيد من المعلومات حول الوضع .

عملت الشركة مع باحث خارجي للتحقيق في سرقة ممتلكاتهم. لقد اتخذوا خطوات لمنع المزيد من الوصول، بما في ذلك ابلاغ السلطات بعد ان اكتشفت الوصول غير المصرح به . يبدو أن السرقة كانت تستهدف أبحاث الشركة ومعلومات التطوير وليس بيانات العملاء .

قالت الشركة إن هذا لن يكون له تأثير على سلامة أو أمن سيارات عملائها أو البيانات الشخصية . ومع ذلك، قالوا إن هذا يعتمد فقط على ما هو معروف حاليا . أفاد موقع إخباري تقني سويسري اخبار التكنولوجيا السويسريه inside it أن مجموعة برمجيات الفدية تسمى Snatch نشرت صوراً لوثائق يزعمون أنها سُرقت من شركة سويدية على الويب المظلم في 30 نوفمبر .

- فولفو تعرضت لهجوم إلكتروني :
وجد تقرير صدر في خريف 2021 عن طريق شركة حماية التهديد الرقمي Cybelangel أن هناك خطر كبير من هجمات الفدية ضد صناعة السيارات لأن العديد من ملفات البيانات متوفرة عبر الإنترنت .

تم العثور على تحقيق الشركة لمدة ستة أشهر للشركات التي كانت تحتوي على معلومات حساسة للغاية تسربت. تضمنت هذه المعلومات الأسرار التجارية والبيانات الشخصية ومخططات المحركات ومرافق الإنتاج والاتفاقيات السرية وملفات الموارد البشريه والمزيد . وجدت الشركة أن هذه التسريبات حدثت نتيجة تهديدات داخلية للموظفين ونقاط ضعف أمنية خارجية في سلسلة توريد السيارات .

- لاتنسى الاشتراك فى قناتنا على يوتيوب وتفعيل جرس التنبيهات ليصلك المزيد ...


تعليقات